الرئيسية / مقالات / النظر الى المستقبل دون الالتفات

النظر الى المستقبل دون الالتفات

النظر الى المستقبل دون الالتفات

متابعه:  عادل شلبى

هل تعلم ان لو . لم يلتفت الغزال الى الوراء لما تمكن الأسد من افتراسه.
و لو عرف الغزال ان لديه نقطه قوة فى سرعته كما ان للاسد قوه فى حجمه وقوته لنجى منه ..

رغم نفى مركز معلومات مجلس الوزراء كل هذه الاشاعات التى انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى.. والمحزن تنقلتها مواقع وصفحات كثيرة حتى انتقلت الى الشارع المصرى .. رغم اننا 104 مليون مصرى وعلى السويشال ميديا فقط 30 مليون ..
ورغم معرفة ويقين اغلبية المصريين بأن الهدف خبيث يسعى لفقدان ثقة الشعب فى مؤسسات الدولة وتفتيت وتقسيم الشعب فى وقت تتعرض فيه مصر لحرب وتشكيك فى كل شئ إيجابى وكم تكلمنا عن حروب الجيل الرابع و ان البلد تحارب من الداخل والخارج وأن مروجى الشائعات يهدفون إلى التقليل من عزيمة المصريين واحباطهم وإثارة سخطهم وتفتيت صلابة المصريين وتماسكهم .. وهذا ليس باخر بل فى كل مرة تكرر الكارة .. لكن من الساذجة الان بعد ما اتضح للجميع انها كانت اشاعات بعد ما تناقلوها ونشروها واختلفوا فيما بينهم بل وخسر بعضهم البعض .. ان يطرح السؤال من وراء تلك الشائعات الكثيرة؟ وما المخطط الخبيث لمروجيها؟ وكيف يتم مواجهتها؟ و ما الهدف من إطلاق الشائعات والأخبار الكاذبة و إثارة الفتن والوقيعة بين الشعب والقيادة السياسة…

فعندما يلدغ المرء من جحر مرتين فعليه مراجعة عيوب نفسه فما بالك من تكرار اللدغ من كم إشاعات لا حصر لها أبسطها فى اسبوع واحد..

سفر 100 نائب برلمانى إلى روسيا من ميزانية الدولة

فرض ضريبة شهرية على مستخدمى التليفون الآيفون

اتجاه الحكومة لفرض ضرائب على المصريين بالخارج وعلى الودائع البنكية و حاملى شهادة أمان للعمالة المؤقتة وعلى حسابات مواقع التواصل الاجتماعى وأصحاب عربات الفول بالشوارع.

فرض رسوم قدرها 150 جنيها على دفن الموتى

زيادة كروت الشحن أو رغيف الخبز المدعم

ارتفاع أسعار الأدوية

موافقة الحكومة على تخصيص مليون متر من أراضى الدولة لإقامة مدينة صناعية تركية عليها.

خلاف ورفض محمد صلاح مع المنتخب

سفر الفنانيين على حساب الدولة وسبهم والإساءة لهم رغم أن سفرهم لدعم الفريق بدعوة من شركة خاصة فى بيان رسمى

يا مصريبن العيب مننا فينا ..

فكم من الأوقات افترستنا الاحباطات والتشكيك و الهموم والعثرات جعلنا لا نثق بأننا قادرين على النجاة وتحقيق اهدافنا وقتلنا الخوف ؟؟
وكم من خوف من عدم النجاح جعلنا نقع فريسة لواقعنا ؟؟
فبالوعى والوعى وحده اقوى سلاح للتحديات والعدائيات والمواجهة لأى صعاب داخلية وخارجية..و بالوعى تتحرى عن أى خبر حتى لا تصدر صورة غير مشرفة اللهم.. و لا ينال من تفتيت صلابتكم وترابطكم خونة و بائعى الوطن .. هناك قصة راقت لى اشارككم بها .. يذكر بأنه زار احد الملوك بلدة واستقبله حاكمها بحفاوة و أثناء تجوله عجبه حمار لان لونه غير باقى الحمير فطلب من حاكم البلدة ان يهديه له فذهب الحاكم لصاحب الحمار وطلب منه أن يهدى الحمار لهذا الملك فرفض فعرض عليه المال الوفير فرفض بشدة فسأله لماذا.. فرد عليه .. (هل يعجبك عند عودة الملك بان يقول شعبه بأن الملك لم يعجبه اى شئ فى وطنى غير الحمير ).. فأقتنع الحاكم وذهب للملك وقص عليه سبب رفض صاحب الحمار لاخذه او بيعه .. فكان رد الملك .. (عجبا لاشخاص لا تتحمل الإساءة للوطن .. و هناك حمير فى هيئة أشخاص تبيع الوطن )

عن جريدة وقناة السياسه الدوليه

شاهد أيضاً

اسألوا معالي الوزير خطة تطوير التعليم

اسألوا معالي الوزير خطة تطوير التعليم بقلم الدكتور :- احمد اسماعيل  هي أمر لابد منه، …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: