الرئيسية / مقالات / شياطين الأنس

شياطين الأنس

شياطين الأنس

كتبت/ريم ناصر


حرب ممنهجة لا تتوقف رحاها عن الدوران ليل نهار من عصابات دولاً بعينها واتخاذ الحرب الباردة سبيلا لإسقاط الدولة المصرية الحصن الحصين للشرق الاوسط بعدما فشلوا بإسقاطها عن طريق ثورات (الربيع العربي ) او بزرع الخلايا الارهابية داخل نيسجها لتفتيت سواعدها ,طمعا في موقعها الجغرافي الذي يتوسط العالم ويربطه شرقا وغربا ومناخها الساحر صيفا وشتاء وكنوزها وخيراتها وآثارها ونيلها .
(ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها)
مؤامرات تحاك لحظياً الواحدة تلو الاخرى لضرب شباب الوطن في مقتل عن طريق السموم البيضاء واستحداث ماهو جديد في عالم المخدرات بتصديره اليهم عبر المافيا العالمية ومن خلال منافذ سرية وخفية على حدود الوطن لا يعلمها الكثيرون وبمعرفة الطابور الخامس (الخائن والعميل) لتراب وطنه واهله ممن غابت ضمائرهم وماتت قلوبهم وتحجرت مشاعرهم في تغييب الشباب وادمانهم وضياع مستقبلهم او حتى ازهاق ارواحهم وهم في عمر الزهور (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ )
فكل غايتهم وهدفهم المنشود هو اللهث وراء جمع المال الحرام والكسب المشبوه السريع حتى ولو على انقاض الشباب (كنز مصر) ورأس مالها البشري .
وآخر ما توصل اليه ابالسة العصر وشياطينه في عالم المخدرات ومشتقاتها بعد (الكوماتريل – اباتريل – ترامادول – الفودو) اصبح الان الإستروكس هو العقار المخدر الذي يكتسح ملعب سوق المخدرات واسمه العلمي ( الكيتامين) وينتشر بمصر وجميع محافظاتها بلا استثناء كانتشار النار في الهشيم والذي يدخل البلاد بصورة شرعية مستوردا من امريكا والصين والهند لاستخدامه في العيادات البيطرية لتهدئة الحيوانات ,او بطريقة غير شرعية عن طريق سرقته او شرائه بتراخيص طبية مزورة من بلد المنشأ وبعد ذلك يتم تهريبه الينا كما اسلفنا من قبل .
وجدير بالذكر فأن الاستروكس الاسم الشعبي الذي يطلق عليه من الموزعين ويعرفه الشباب , ويتم دخوله البلاد كمادة سائلة شفافة في زجاجات خاصة بالأدوية وعلى ذلك يتم تحضير العقار للإتجار فيه عن طريق تبخيره وغليانه للحصول منه على ناتج مسحوق ابيض اللون للشم بديلاً لمدمني (الكوكايين – الهيروين ) أو يمكن ضغط هذا المسحوق وعمله حبوب للتناول , او تحويله من هيئته السائلة إلى اسبراي لرشه على عشبة ( البردقوش – الزعتر – دخان التبغ ) بنسبة معينه ويتم بيعه كسجائر ملفوفة يطلق على اسم السيجارة ( اسبلف) وسعره 25ج وتحتوي السيجارة على 8 انفاس تقريباً طبقاً لرواية بعض المتعاطين بعدها يشعر المتعاطي بالتغيب عن الواقع وبالمتعة والسعادة المزيفة للهروب من مشكلاته الحياتية .
وينتشر تعاطي العقار بشدة بين المراهقين من الشباب من سن 15- 25 عام وفي حالة زيادة الجرعات والادمان يدخل المدمن في حالة اكتئاب واضطراب عضلي وعصبي غير مهتم بالحياة اليومية ,ومتراخي وغير مبالي بما يحدث من حوله (أن الشيطان كان للإنسان عدواً مبين)
أما لو أخذ عن طريق الحقن الوريدي فتحدث حروق للأوردة التي تم ادخال السرنجة بها ,فالبعض من المدمنين يتوق الى الانفصال عن العالم الخارجي وعن حواسه وبيئته وظروفه المعيشية الصعبة وضغوط الحياة الاقتصادية اليومية يسمونها ( رحلة الخيال العلمي) 
واهم اثاره السلبية الشائعة بين المدمنين :- 
1- اعاقة وظائف المخ 
2- فقدان الذاكرة والخلط الذهني
3- التعرض للحوادث بشكل كبير لفقده حاسة البصر بصورة مؤقته وازدواجية الرؤية وانعدام التوازن
4- ادمان العقار يؤدي الى اتلاف المثانة البولية واستئصالها 
5- تفاقم المشكلات النفسية والعقلية 
6- هبوط حاد في الدورة الدموية في حالة زيادة الجرعة مما يؤدي للوفاة .
وقد اكدت التقارير الطبية العالمية مؤخراً أن المخدرات المخلقة مثل ( الاستروكس ) وغيرها فأنها تحتوي على مواد مجهولة الهوية والمصدر واقرب إلى المواد السامة من المخدرات .
وحرياً بالدولة ان تعمل على قدم وساق مع وزارة الصحة بأخذ عينة من هذا العقار وتحليلها ويتم ادراجه بجدول المخدرات لعدم استباحته لكل من هب ودب , ويعمل المشرع على كتابة مواد قانونية من شأنها ان تجرم هذا المخدر للحد من هذه الظاهرة التي تكاد تفتك بشبابنا عماد الوطن وحماة المستقبل .

عن جريدة وقناة السياسه الدوليه

شاهد أيضاً

الإرشاد الأُسري والتربوي

الإرشاد الأُسري والتربوي بقلم دكتوره :- ابتسام حسن من أهم العلاقات الإنسانية العلاقات الشخصية، وتعد …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: