الرئيسية / مقالات / الاسلام ليس ممثل فى شخص أو جماعة

الاسلام ليس ممثل فى شخص أو جماعة

.تقديم عادل شلبى …..
الاسلام مبادىء وقيم سامية وشرائع وقوانين أنزلها خاالق السموات والأرض والعليم الخبير بالنفس البشرية وكل الخلائق على وجه الأرض فأنزل الأحكام والمبادىء التى تدعوا الى اعمار الأرض بكل ما فيها من خلائق فالاسلام دين اعمار واحياء للروح على وجه الارض بشرائع وقيم ومبادىء سامية ليست من وضع البشر ولقد حث فى أكثر من أية الى التوحد والوحدة والاتحاد ومن عمل على غير ذلك فهو ليس متبع لهذا الدين الحنيف الذى يدعو الى التعاون والوحدة والاتحاد ونبذ الفرقة فيه والتحزب والتعصب وتفريق المسلمين والاسلام الى جماعات متناحرة تفرق وحدة الدين والوطن لقد نبذ ديننا الاسلامى هذا كله بل وحاربه فى كثير من الأيات البينات التى تدعو الى كل اعمار وكل وحدة أما عن هذه الجماعات المتناحرة التى ظهرت فى الأونة الأخيرة فهذ من صنع المستعمر الغربى الذى يريد القضاء على هذا الدين وعلى هذا الوطن لخطورته على كل الغرب وكلنا نعلم ما حدث بعد اجلاء العرب المسلمين من اسبانيا وما اعقبها من حروب صليبية دمرت الأخضر واليابس فى كل الوطن ومهدوا الوطن العربى لاستعمار غربى دام قرونا فى بلدان كل الوطن العربى تأصيلا لكل فساد فكرى وعملى وسلوكى والاستعمار الغربى لكل الوطن ليس ببعيد ومازلنا ننجنى ثمار ما بدروه من بذور الفساد فى كل أرجائه وبعد ان انتقم الله منهم بأن سلطهم على بعضهم البعض فى حربين عالميتين متقاربتين حتى قتل منهم عددا ليس بقليل ما يقارب من السبعين مليون نسمة فسبحان الله القادر على كل شىء والمنتقم من الظالمين ففى اثناء هذا الاحتلال تم زرع كيان صهيونى كى يشطر العالم العربى والوطن العربى الى شطرين الوطن العربى الأسيوى والافريقى ووظيفة هذا الكيان هو محاربة اى تقدم او تنمية فى كل بلدان الوطن العربى بمساعدة الغرب الصهيونى خوفا من رجوع القوة لهذا الدين ولهذا الوطن وتم تأسيس فكر المتاسلمين على ايدى المستشرقين والمستغربين حتى تم شطر الوحدة الاسلامية داخل المجتمع الواحد على ايدى هؤلاء المتأسلمين والذين يدعون السلفيه بدون حق الفهم والدراسة وعملوا على تقويتهم داخل المجتمع بمساندتهم ماديا ومعنويا فالاسلام ليس هو حسن البنا و لاسيدقطب ولالإخوان المسلمين ولا كل الجماعات الإسلامية
وهذه بعض أعمال الزعيم الخالد جمال عبدالناصر فى خدمة الإسلام
كان جمال عبد الناصر دائم الحرص على أداء فريضة الصلاة يومياً كما كان حريصاً أيضاً على أداء فريضة صلاة الجمعة مع المواطنين فى المساجد
لنلقي نظرة أكثر شمولا على أوضاع الدين الإسلامى فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر
-فى عهد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر تم زيادة عدد المساجد فى مصر من أحد عشر ألف مسجد قبل الثورة إلى واحد وعشرين ألف مسجد عام 1970 أى أنه فى فترة حكم 18 سنة للرئيس جمال عبد الناصر تم بناء عدد عشرة ألاف مسجد وهو ما يعادل عدد المساجد التى بنيت فى مصر منذ hلفتح الإسلامى وحتى عهد عبد الناصر
فى عهد عبد الناصر تم جعل مادة التربية الدينية مادة إجبارية يتوقف عليها النجاح أو الرسوب كباقى المواد لأول مرة في تاريخ مصر بينما كانت اختيارية في النظام الملكي
فى عهد عبد الناصر تم تطوير الأزهر الشريف وتحويله لجامعة عصرية تدرس فيها العلوم الطبيعية بجانب العلوم الدينية
أنشأ عبد الناصر مدينة البعوث الإسلامية التى كان ومازال يدرس فيها عشرات الآلاف من الطلاب المسلمين على مساحة ثلاثين فداناً تضم طلاباً قادمين من سبعين دولة إسلامية يتعلمون في الأزهر مجانا ويقيمون فى مصر إقامة كاملة مجانا أيضا وقد زودت الدولة المصرية بأوامر من الرئيس عبد الناصر المدينة بكل الإمكانيات الحديثة وقفز عدد الطلاب المسلمين في الأزهر من خارج مصر إلى عشرات الأضعاف بسبب اهتمام عبد الناصر بالأزهر الذى قام بتطويره وتحويله إلى جامعة حديثة عملاقة تدرس فيها العلوم الطبيعية مع العلوم الدينية
-أنشأ عبد الناصر منظمة المؤتمر الإسلامى التى جمعت كل الشعوب الإسلامية
فى عهد عبد الناصر تم ترجمة القرآن الكريم إلى كل لغات العالم
فى عهد عبد الناصر تم إنشاء إذاعة القرآن الكريم التى تذيع القرآن على مدار اليوم
فى عهد عبد الناصر تم تسجيل القرآن كاملا على أسطوانات وشرائط للمرة الأولى فى التاريخ وتم توزيع القرآن مسجلا فى كل أنحاء العالم
فى عهد عبد الناصر تم تنظيم مسابقات تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الجمهورية والعالم العربى والعالم الاسلامى وكان الرئيس عبد الناصر يوزع بنفسه الجوائز على حفظة القرآن
-فى عهد عبد الناصر تم وضع موسوعة جمال عبد الناصر للفقه الإسلامى والتى ضمت كل علوم وفقه الدين الحنيف فى عشرات المجلدات وتم توزيعها فى العالم كله
فى عهد عبد الناصر تم بناء آلاف المعاهد الأزهرية والدينية فى مصر وتم افتتاح فروع لجامعة الأزهر فى العديد من الدول الإسلامية
– ساند جمال عبد الناصر كل الدول العربية والإسلامية فى كفاحها ضد الإستعمار
– كان الرئيس جمال عبد الناصر أكثر حاكم عربى ومسلم حريص على الإسلام ونشر روح الدين الحنيف فى العدالة لاجتماعية والمساواة بين الناس
سجلت بعثات نشر الإسلام فى أفريقيا وأسيا فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر أعلى نسب دخول فى الدين الإسلامى فى التاريخ حيث بلغ عدد الذين اختاروا الإسلام دينا بفضل بعثات الأزهر فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر 7 أشخاص من كل 10 أشخاص وهى نسب غير مسبوقة و غير ملحوقة فى التاريخ حسب إحصائيات مجلس الكنائس العالمى
-في عهد عبد الناصر صدر قانون بتحريم القمار ومنعه ، كما أصدر عبد الناصر قرارات بإغلاق كل المحافل الماسونية ونوادى الروتارى والمحافل البهائية ، كما تم إلغاء تراخيص العمل الممنوحة للنسوة العاملات بالدعارة التى كانت مقننة فى العهد الملكى وتدفع العاهرات عنها ضرائب للحكومة مقابل الحصول على رخصة العمل والكشف الطبى
فى عهد عبد الناصر وصلت الفتاة لأول مرة إلى التعليم الديني كما تم افتتاح معاهد أزهرية للفتيات وأقيمت مسابقات عديدة في كل المدن لتحفيظ القرآن الكريم وطبعت ملايين النسخ من القرآن الكريم وأهديت إلى البلاد الإسلامية وأوفدت البعثات للتعريف بالإسلام في كل أفريقيا و أسيا كما تمت طباعة كل كتب التراث الإسلامية في مطابع الدولة طبعات شعبية لتكون في متناول الجميع فيما تم تسجيل المصحف المرتل لأول مرة بأصوات كبار المقرئين وتم توزيعه على أوسع نطاق فى كل أنحاء العالم
كان جمال عبد الناصر دائم الحرص على أداء فريضة الصلاة يومياً كما كان حريصاً أيضاً على أداء فريضة صلاة الجمعة مع المواطنين فى المساجد
توفى الرئيس جمال عبد الناصر يوم الأثنين 28 سبتمبر 1970 والذى يوافق هجريا يوم 27 رجب 1390، صعدت روح الرئيس جمال عبد الناصر الطاهرة إلى بارئها فى ذكرى يوم الإسراء والمعراج ، وهو يوم فضله الدينى عظيم ومعروف للكافة
هذه بعض أعمال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر فى خدمة الإسلام .
الإسلام ليس هو حسن البنا و لا سيد قطب ولا الأخوان المسلمين ولا كل الجماعات

عن كابتن محمد منصور

شاهد أيضاً

اتعلم بدون قلم

اتعلم بدون قلم بقلم أ / جينا خميس علي هامش مؤتمر رياض الأطفال الأول مديرة …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: