الرئيسية / سياسة / للواء رضا يعقوب حكومة الوفاق الليبية تتهم طائرات أجنبية بقصف طرابلس، أفاد متحدث تابع لحكومة الوفاق الليبية بسقوط تسعة قتلى و 35 جريحاً نتيجة قصف جوى ليلى على طرابلس

للواء رضا يعقوب حكومة الوفاق الليبية تتهم طائرات أجنبية بقصف طرابلس، أفاد متحدث تابع لحكومة الوفاق الليبية بسقوط تسعة قتلى و 35 جريحاً نتيجة قصف جوى ليلى على طرابلس

متابعة : أيمن بحر
، فيما دعت وزارة الخارجية الليبية، المجتمع الدولى إلى تحمل مسئولياتهم من أجل وقف ما سمته بالعدوان على طرابلس، وحماية المدنيين.
أدانت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً ما أسمته “التصعيد العسكرى الخطير المتمثل فى قيام طائرات أجنبية بقصف أماكن في مدينة طرابلس بطلب من خليفة حفتر”، لكنها لم تحدد هوية هذه الطائرات، وقال المتحدث بإسمها محمد القبلاوى إن “القصف إستهدف أحياء سكنية بمنطقة أبو سليم ذات الكثافة السكانية العالية، ما نتج عنه مقتل عدد من المدنيين وجرح آخرين”.
ودعت الخارجية على لسان المتحدث بإسمها مجلس الأمن والدول الكبرى والمجتمع الدولى الى تحمل مسئولياتهم من أجل وقف ما سمته بالعدوان على طرابلس، وحماية المدنيين، والتحقيق الفورى فى مشاركة دول أجنبية فى قصف المدينة، “الأمر الذى وصفته الخارجية بجريمة الحرب التى تستلزم معاقبة الدول التى يثبت تورطها فيها وفق القانون الدولى والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن بالخصوص”.
كما أدانت الوزارة ما وصفته بـ”عسكرة المنشآت النفطية الليبية” وإقتحام مجموعات مسلحة تابعة لحفتر مهبط طائرات مدنياً يتبع مؤسسة النفط الليبية، وإعتبرت ذلك “مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية، وإجراء خطيراً يهدد قوت الليبيين وموردهم الأساسى،، ويحدث إرباكاً وخللاً فى إمدادات الأسواق الدولية بالنفط”.
وإستنكرت الوزارة ما وصفته بصمت المجتمع الدولى أمام ما يحصل فى طرابلس، وأكدت تواصلها المستمر مع دول شقيقة وصديقة لبلورة موقف دولى من شأنه رد العدوان على طرابلس، والمحافظة على أرواح وممتلكات المدنيين، وإجبار القوات المعادية على الرجوع للأماكن التى جاءت منها، وفق قول المتحدث بإسم الخارجية الليبية.
فى غضون ذلك طالب البابا فرنسيس بإجلاء المهاجرين المحتجزين فى ليبيا عبر ممرات إنسانية، وخصوصاً الأطفال والنساء منهم، وينتظر وصول مجموعة من حوالى 140 مهاجراً من ليبيا الى روما.
وتحذر منظمات إنسانية ومؤسسات دولية بشأن وضع آلاف المهاجرين فى ليبيا، المحاصرين بسبب المعارك الدائرة منذ ثلاثة أسابيع بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطنى وقوات خليفة حفتر، وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن 5933 منهم موجودون فى “مراكز إحتجاز” رسمية، فيما تحتجز آخرين مجموعات مسلحة فى مراكز خارجة عن سيطرة السلطات.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

عن كابتن محمد منصور

شاهد أيضاً

(الشراكة المصرية الروسية … ضربة معلم )

(الشراكة المصرية الروسية … ضربة معلم ) بقلم الدكتور : احمد اسماعيل  الشراكة المصرية الروسية …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: